يحدث في دورينا ... عملية نصب لا يحاسب عليها القانون !!!


2020-04-30 02:30:25


Speaker 1
غزة - عالم الرياضة 

خزينة ناديه خاوية و موردها الأساسي منحة الرئيس المالية السنوية التي أضحت بمثابة أوكسجين الحياة للأندية الغزية .

بدلة منمقة و كرفتة مكوية و لسان لبق هي أدوات عملية النصب التي من خلالها يتم إغراء اللاعب للتوقيع على عقد يعتبر قانوني لكن لا يعترف به القانون .

تسمى عملية نصب لأن صاحب البدلة و الكرفتة يبرم إتفاق مع اللاعب بأرقام فلكية و هو يدرك جيدا أن خزينته الخاوية لا يمكن بأي حال من الأحوال الإلتزام بمستحقات اللاعب مقارنة بموارد النادي المالية .

عقود مالية بأرقام فلكية و مع نهاية الموسم لا يتحصل اللاعب على أدنى حقوقه المالية و تبدأ عملية التنصل و تجاهل الهاتف .

غياب المحكمة الرياضية لعدم وجود مقر لها حتى الآن و عدم تعاطي محاكمنا القضائية مع عقود اللاعبين لوجود إتفاق بأن الجهة المخولة للحل هي إتحاد الكرة شرعنة عملية النصب و أصبح اللاعبين ضحية ذلك .

تراكم مستحقات اللاعبين على عدد من الأندية و الخزائن الخاوية الشعار الذي تتسلح به الأندية أمام إتحاد الكرة في كل موسم  و تطالب من خلاله توفير الرعايات و الضمانات في ظل الضبابية التي تكنف كل شيء أصبحت المرحلة تتطلب على الأقل توحيد أجور اللاعبين لحين إنتهاء الأزمة .